ما نوع التلوث في عمان

‘);
}

التلوُّث

عاش الإنسان قديماََ بتناغُم شديد مع البيئة التي تُحِيط به؛ فاستخدم الموارد التي تُوفِّرها له دون الإضرار بها، واستشعر التوازُن الدقيق الذي خلقَ الله به هذه الأرض، فحافظ عليها، إلّا أنّ التطوُّرات التي طرأت على حياة البشر، وتزايُد أعدادهم، وتدخُّلهم المتزايد في البيئة، أدّى إلى اختلال النظام الدقيق للأنظمة البيئيّة، وتَسبّب في تلوُّث البيئة.

يُعرَّف التلوُّث البيئيّ بأنّه تغيُّر يطرأ على البيئة؛ نتيجة إضافة موادّ جديدة عليها لم تكن أصلاََ فيها، فلا تتمكّن البيئة من تخزين هذه الموادّ، أو إعادة تدويرها، أو تحليلها بطريقة آمنة، وقد تكون هذه الموادّ صلبة، أو سائلة، أو غازيّة، وقد تكون أيضاََ شكلاََ من أشكال الطاقة، مثل: الحرارة، أو الصوت، أو النشاط الإشعاعيّ، كما أنّه من الممكن أن يحدث التلوُّث نتيجةً للنشاط البشريّ، أو نتيجة للكوارث الطبيعيّة، مثل: حرائق الغابات، والبراكين، وللتلوُّث أشكال عِدّة، منها: تلوُّث الهواء، وتلوُّث الماء، وتلوُّث الأرض والتربة، والتلوُّث الضوئيّ، والتلوُّث الضوضائيّ.[١]